الجمال, الصحة

8 طرق للمحافظة على صحة الأسنان وحمايتها من التسوس

إن تسوس الأسنان يعتبر من المشكلات التي تواجه جميع الناس ، وقد يكون تسوس الأسنان جرثومي المنشأ نتيجة لتغذية بعض الجراثيم الموجودة في الفم على بقايا الطعام والسكريات المتراكمة ، ونتيجة لذلك فإن هذا قد يؤدي إلى تكون الأحماض التي تسبب النخور في الأسنان بعد أن تكون قد تكونت على طبقة المينا واخترقت جدارها على شكل فجوات وثقوب صفيرة جداً .

وهذا النخر بعد أن يكون قد اخترق طبقة المينا يبدأ رحلته وصولاً إلى عاج السن ثم إلى طبقات السن الداخلية وبعد ذلك يكون قد وصل إلى لب السن وجذره محدثاً آلام شديدة جداً .

كيف أعرف أن أحد أسناني قد أُصيب بالنخر ؟

إن نخر السن يُعتبر من الأمراض المؤلمة بشكل كبير وقد يؤدي إلى تكسر السن وسقوطه لأن النخر يمكنه أن يقتل عصب السن ويأكله ، وفي نهاية الأمر فإن السن يفقد الغذاء الرئيسي الذي كان ذلك العصب يزوده فيه .

ومن الأعراض التي نشعر بها عند حدوث النخر وتسوس السن هي حدوث آلام شديدة في اللثة وصداع قوي في الرأس إضافة إلى تورم اللثة .

توجد بعض طرق الوقاية للتخلص من نخور الأسنان ومنها :

  1. يجب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الفوسفور والكالسيوم لأنها تعمل بتخفيف الضرر على الأسنان حيث تقلل من مستوى الأحماض الموجودة في الفم .
  2. التخفيف كثيراً من تناول الشوكولا والأطعمة السكرية والمياه الغازية لأنها تعطي الأسنان فرصة للإصابة بالنخور والتسوس المبكر .
  3. استخدام معجون الأسنان الغني بالفلورايد لأنه يزيد من مقاومة الأسنان ضد التسوس .
  4. إن كمية جيدة من اللعاب تعمل على تقليل حدوث التسوس في الفم لذك يجب الحفاظ على رطوبة الفم .
  5. تنظيف الأسنان بانتظام وبشكل يومي بفرشاة ذات شعيرات جيدة ، كما يجب تنظيف الأسنان لمدة لا تقل عن ثلاث دقائق بعد كل وجبة ومن الضروري جداً إعادة تنظيفها قبل النوم وبعد الاستيقاظ مباشرة في الصباح .
  6. استخدام خيط الأسنان للتخلص من البقايا المتراكمة للطعام والذي يصعب على فرشاة الأسنان التخلص الكامل منهم .
  7. تغيير فرشاة الأسنان واستبدالها بواحدة أخرى جديدة كل 3 شهور .
  8. الذهاب إلى طبيب الأسنان بشكل دوري للاطمئنان من عدم وجود تسوس في الأسنان وللاطمئنان أكثر حتى لا يمتد التسوس إلى الطبقات الداخلية من السن إن وُجد .

توجد العديد من الوسائل لعلاج تسوس الأسنان منها :

  • معالجة التسوس عند طبيب الأسنان ووضع الحشوات على الأسنان المتسوسة .
  • وضع تلبيسة على السن المتسوس وذلك لحمايته وجماليته .
  • سحب عصب السن المصاب .

إن مرض تآكل اللثة هو ما يُعرف بانحسار اللثة مرضياً وقد يسبب ابتعاد الأسنان عن بعضها وذلك يؤدي إلى انكشاف جذر السن ، ونظراً لأن جذر السن لا يحتوي على المينا لهذا السبب فهو يُصبح أكثر عرضة وحساسية تجاه الأشياء الباردة والحارة ، وبهذه الحالة قد يُصبح أكثر عرضة أيضاً للإصابة بالتسوس .

ويجب أن نعلم جيداً أن الأنسجة التي تكون قد تآكلت في اللثة هي أنسجة غير قادرة على النمو مرة أخرى .

ولا يوجد علاج لهذا المرض يساعد على منع تفاقم المشكلة ويحد من زيادة الضرر الحاصل على اللثة .

ولهذا السبب يجب علينا معرفة الأسباب التي نتج عنها التآكل ومنها :

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بطريقة غير صحيحة وسوء العناية الجيدة بصحة الأسنان وهنا يجب استشارة طبيب الأسنان .
  • تعلم تنظيف الأسنان باستخدام الخيط بالشكل الصحيح .

يمكننا علاج اللثة وحمايتها من التآكل وإليكم التالي :

  • إن استخدام غسول الفم بشكل يومي يساعد على محاربة مادة صلبة تدعى اللويحات السنية وقد تكون متراكمة بين وعلى سطح السن وقد ينتج عنها التهاب وانحسار اللثة .
  • يجب استعمال فرشاة أسنان مناسبة وصغيرة حتى تصل إلى الأماكن الضيقة لتنظيفها والتي لا تصلها فرشاة الأسنان الكبيرة .
  • يمكننا استخدام منتج إزالة حساسية الأسنان حيث يعمل على تقليل الحساسية عند جذر السن الظاهر ويقوم بمعالجة ألم العصب ويحافظ على صحة الفم .
  • يمكن لطبيب الأسنان أن يقوم علاجياً بوضع الحشوات التجميلية والمناسبة للون السن وذلك لتغطية الجذر وسد الفجوات بينها .
  • يمكن لتقويم الأسنان أن يكون علاج جيد بحيث يعمل على تحريك الأسنان ببطء حجو مكانها الصحيح وذلك لتصحيح اللثة .
  • تنظيف جذر السن حيث يقوم طبيب الأسنان بتنظيف الجذر بشكل عميق ، ويقوم بإزالة البلاك والجير الموجود على سطح الأسنان والموجود على الجذر أسفل اللثة وتنظيفه بعناية وبشكل دقيق .
  • يمكن اللجوء إلى جراحة اللثة عند صعوبة المعالجة في تنظيف الجذر ، وهناك حالات لبعض المرضى لا ينفع معها العلاج كالفقد الزائد في العظام أو وجود فحوة عميقة في اللثة .

وهنا تنقسم أنواع جراحة تآكل اللثة إلى عدة أنواع منها :

  1. الجراحة بهدف تنظيف سطح وجذر السن وكمرحة أولى يتم طي النسيج المتأثر من اللثة ثم إزالة الجراثيم من الجيوب ، وبعد ذلك يعمل الطبيب على ضم أنسجة اللثة إلى مكانها على جذر السن وذلك يساعد على تقليل حجم الجيوب .
  2. أما عند تآكل العظام التي تدعم السن والناتجة عن تآكل اللثة ففي هذه الحالة يقوم طبيب الأسنان بطي نسيج اللثة وإزالة الجراثيم ووضع مادة مكونة من غشاء أو بروتين يعزز من نمو الأنسجة وذلك يجب أن يساعد الجسم على تحفيز نمو الأنسجة بطريقة طبيعية ، وبعد الانتهاء من الجراحة يقوم الطبيب بتثبيت الأنسجة على جذر السن .

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تآكل اللثة و منها :

  • المرضى المصابون بداء السكري هم أكثر عرضة لحدوث تآكل اللثة .
  • التدخين وأيضاً للعوامل الوراثية دور كبير في حدوث تآكل اللثة .
  • عدم تناسق واصطفاف الأسنان بحالة طبيعية وبشكل صحيح .
  • تنظيف الأسنان بفرشاة قاسية وكبيرة ، وربما بطريقة خاطئة مما يساعد على تآكل مينا الأسنان وانحسار اللثة .
  • التأخر في تنظيف الأسنان يعمل على تراكم البلاك والجير مما يسبب تآكل اللثة ، وأيضاً عدم استخدام غسول الأسنان المضاد للبكتيريا .
  • التغييرات الهرمونية لدى الانثى قد تكون عامل مؤهل لانحسار اللثة مثل انقطاع الدورة الشهرية أو الحمل .
  • قلة إفراز الغدد اللعابية و ذلك نتيجة لتعاطي بعض الأدوية لكبار العمر أو نتيجة الإشعاعات لمرضى السرطان .

كما أن اللعاب يساعد على منع التسوس ويسهل عملية المضغ والهضم .

  • الإصابة بمرض العوز المناعي البشري ” الإيدز” .

إن الأسنان تضعف كثيراً بسبب المضغ والأكل ، لذلك علينا بتوفير الرعاية المناسبة لأسناننا كي لا تتضرر ولضمان الحفاظ على مينا الأسنان لعدة من السنوات القادمة !

اترك رد