الجمال, الصحة

أسرار ومعلومات عن نظام الكيتو

للحصول على النظام الغذائي الكيتو بطريقة مميزة ونتائج رائعة اضغط هنا

اكتسب نظام الكيتو شهرة كبيرة بين أنظمة تخفيف الوزن، وتحمس له الكثيرون، وصدرت منه أكثر من نسخة، وطاله التعديل والتحديث لتحسين النتائج.

ويرجع الاهتمام الكبير للأنظمة الغذائية المختلفة، إلى انتشار السمنة بشكل مقلق في معظم دول العالم، وما نتج عنه من أضرار صحية واجتماعية كبيرة.

لقد سببت السمنة للمصابين بها أمراض القلب، وارتفاع الكوليسترول الضار، وارتفاع ضغط الدم، وأيضا أمراض العظام والمفاصل، والعديد من المشاكل الصحية الخطيرة.

أما الشق الاجتماعي، فإن المصابين بالسمنة يصعب عليهم التوافق المجتمعي، مع تفشي عدم الرضاء عن النفس بسبب المظهر الذي يخلو من الجاذبية، وفقدانهم العديد من فرص العمل الجيدة بسبب مظهر السمنة المفرطة.

لذلك أصبح هاجس الحصول على قوام ممشوق، ورياضي يعيشه الجميع. الكل يسأل ويستفسر عن أفضل أنظمة التخسيس، والتي تحقق نتائج سريعة ومضمونة.

واليوم نتعرف عن قرب على نظام الكيتو، والكثير من اسراره، وكيف يمكن من خلاله تحقيق حلم الرشاقة والجمال.

ما هو نظام الكيتو الغذائي 

يعتمد نظام الكيتو الغذائي على مبدأ أنه من خلال تفريغ الكربوهيدرات في الجسم، والتي تعد مصدر الطاقة الأساسي، حيث يتم إجبار الجسم على حرق الدهون للحصول على الطاقة، وبالتالي زيادة فقدان الوزن. 

عندما تستهلك الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، يحول الجسم هذه الكربوهيدرات إلى جلوكوز، أو سكر في الدم، والذي يستخدمه بعد ذلك للحصول على الطاقة. 

من هنا يتضح أن نظام الكيتو الغذائي يستهدف تفريغ الجسم من الكربوهيدرات لكي يحفز الجسم على التخلص الطاقة المخزنة في الجسم، ويكون ذلك عن طريق أن الجسم عندما يشعربالجوع و لا يجد طعاما داخلا يعمل على تكسير الجليكوجين، و إعادة تحويله الى جلوكوز مرة أخرى مما يخفض وزن الجسم .

كيف تتبع نظام الكيتو الغذائي 

هناك عدة أنواع من نظام الكيتو الغذائي، ولكن بشكل أساسي، لتحقيق حالة الكيتوزية، عليك تقليل كمية الكربوهيدرات التي تتناولها إلى أدنى مستوى ممكن.

تشير البيانات إلى أن الرجل العادي فوق سن 20 يستهلك 47.4 بالمائة من سعراته الحرارية اليومية من الكربوهيدرات، وتستهلك المرأة المتوسطة فوق سن 20 عامًا 49.6 بالمائة من سعراتها الحرارية اليومية من الكربوهيدرات.

في نظام الكيتو الغذائي الكلاسيكي، يأتي 80 إلى 90 في المائة من السعرات الحرارية من الدهون، و 5 إلى 15 في المائة من البروتين، و 5 إلى 10 في المائة من الكربوهيدرات.

للحصول على النظام الغذائي الكيتو بطريقة مميزة ونتائج رائعة اضغط هنا

أما النسخة المعدلة من النظام الغذائي الكيتون، والتي تسمح بتناول البروتين بشكل أكثر تحررًا – بنسبة 20 إلى 30 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية – مع نفس الحد من الكربوهيدرات، هي النسخة الأكثر شيوعًا من النظام الغذائي. تتمثل بعض أهداف أحدث إصدار من النظام الغذائي الكيتون في إنقاص الوزن والتحكم فيه، وتحسين الأداء الرياضي.

نظرة متعمقة نظام الكيتو الغذائي

  •  آلية حرق الدهون التي تجعل نظام الكيتو الغذائي تعمل، حيث يعتمد نظام الكيتو الغذائي لفقدان الوزن على فكرة أن دفع الجسم إلى الحالة الكيتونية سيزيد من فقدان الدهون. 
  • الكيتوزيه هي عملية التمثيل الغذائي الطبيعية التي تحدث عندما لا يكون لدى الجسم ما يكفي من مخازن الجلوكوز للطاقة. 
  • عندما تنضب هذه المخزونات، يلجأ الجسم إلى حرق الدهون المخزنة للحصول على الطاقة بدلاً من الكربوهيدرات. 
  • تنتج هذه العملية احماضا تسمى الكيتونات، والتي تتراكم في الجسم ويمكن استخدامها لإنتاج الطاقة.

ما هي المخاطر الصحية المحتملة وفوائد نظام كيتو الغذائي؟

إذا كنت تبحث على الإنترنت عن مصطلح “نظام كيتو الغذائي”، فسترى أن الادعاءات الصحية المرتبطة بالنظام الغذائي الكيتوني عديدة. ولكن قبل تجربة نهج النظام الغذائي هذا، من المهم معرفة ما يقترحه العلم حول كيفية تأثيره على صحتك. على وجه التحديد، سترغب في أن تكون على دراية بالمخاطر المحتملة لنظام كيتو الغذائي

1- قد تعاني من التعب وأعراض أخرى نتيجة الإصابة بأنفلونزا الكيتو. أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لبدء نظام الكيتو الغذائي الإصابة بما يسمى “أنفلونزا الكيتو”. يصف هذا المصطلح الأعراض المزعجة والمسببة للإرهاق التي يتعرض لها الجسم عندما يحاول أن ينتقل من نظام غذائي عالي الكربوهيدرات إلى نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات. أثناء إنفلونزا الكيتو، يبدأ الجلوكوز المخزن في الجسم في النضوب، ويبدأ الجسم في التكيف مع إنتاج الكيتونات واستخدامها كطاقة، تشمل أعراض أنفلونزا الكيتو الصداع، والتعب، والدوخة، ومشاكل النوم، وخفقان القلب، والتشنجات، والإسهال. عادة ما تقل هذه الآثار الجانبية وتختفي في النهاية في غضون أسبوعين تقريبًا.

ولكن لتقليل آثار أي إزعاج، فكر ببساطة في الانتقال ببطء إلى نظام غذائي الكيتون بدلاً من التسرع في تغيير عاداتك الغذائية. عن طريق خفض تناول الكربوهيدرات ببطء، مع زيادة تناولك للدهون الغذائية تدريجيًا بمرور الوقت، يمكنك الانتقال بتأثير سلبي أقل ومن المحتمل أن تمنع الإصابة بأنفلونزا الكيتو

2- قد تصاب بالإمساك

 إذا كنت لا تأكل ما يكفي من الخضار والفواكه يمكن أن تؤدي إزالة العديد من الحبوب والفواكه مع التركيز الكبير على الدهون إلى ظهور مجموعة من الآثار الجانبية المعدية المعويةمنها  الإمساك الكيتوني المألوف.

 يقول الخبراء أنه إذا لم يتم القيام بذلك بشكل صحيح – حيث تأتي معظم الكربوهيدرات من الخضروات الغنية بالألياف – فقد لا تحصل على ما يكفي من الألياف، مما قد يؤدي إلى الإمساك

3- قد تؤذي قلبك بسبب تركيز النظام الغذائي على الدهون والبروتينات الحيوانية

أظهرت الأبحاث أن الاعتماد على نظام غذائي غني بالدهون الحيوانية والبروتينات قد يكون له أيضًا تأثير سلبي على صحة القلب. يحذر العلماء  من أن نظام الكيتو الغذائي لا يناسب أي شخص معرض لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو تم تشخيصه بالفعل.

هذا يعني أنه إذا كانت لديك عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب – مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) أو وجود تاريخ عائلي قوي للمرض – فيجب عليك توخي الحذر عند اتباع هذا النظام الغذائي. اعتماد النظام الغذائي الشديد على الدهون، وخاصة الدهون المشبعة، يمكن أن يرفع مستويات الكوليسترول، مما يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب في المستقبل.

الفوائد التي تعرد على الفرد من استخدام نظام الكيتو الغذائي

1- يمكنك إنقاص الوزن بسرعة – ولكن ليس بالضرورة أكثر مما تراه من الأنظمة الغذائية الأخرى

إذا كنت تتطلع إلى إنقاص الوزن، فإن إحدى الفوائد التي قد يقدمها نظام الكيتو هي القدرة على قمع الشهية. تشير مراجعة هذا الشكل من الأكل إلى أنه قد يساعد في تقليل الشهية، ولكن كيفية حدوث ذلك فعليًا تحتاج إلى مزيد من الدراسة.

عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، قد لا تختلف فوائد النظام الغذائي الكيتون كثيرًا عن أي خطة حمية أخرى.

2- قد ترى تحكمًا أفضل في نسبة الجلوكوز في الدم

إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع 2، فإن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، مثل نظام الكيتو الغذائي، قد يحقق بعض الفوائد عندما يتعلق الأمر بإدارة الجلوكوز في الدم.

ومن هنا تعرفنا على ماهية نظام الكيتو الغذائي وفوائده وعيوبه، وكل ما يتعلق به من محاذير، وما هي الحالات التي يجب تجنب اتباع نظام الكيتو.

للحصول على النظام الغذائي الكيتو بطريقة مميزة ونتائج رائعة اضغط هنا

اترك رد