الصحة

تعرف على 10 عوامل مختلفة تسبب حساسية الأطفال

كثيرا ما تسبب حساسية الأطفال الكثير من المشاكل سواء للطفل أو الوالدين، وحتى

يمكننا تقريب الصورة للمتابعين الذين يريدون معرفة ما هي الحساسية، فإننا سوف

نعرض عليكم تفسيرا وتوضيحا مختصرا لما يعرف بالحساسية.

حساسية الأطفال

يتعرض الإنسان عامة، والأطفال على وجه الخصوص لأعراض عديدة لما يسمى

بالحساسية.

وقد أشار الأطباء، إلى أن الحساسية تنتج من تصدي الجهاز المناعي للشخص لما

يعرف بمثيرات الحساسية، وهي مثيرات غير ضارة بالإنسان ولكن يتصدى لها

الجهاز المناعي، ويتعامل معها معاملة الأمراض، وينتج عن ذلك ظهور أعراض

الحساسية، التي تختلف في درجتها وتأثيراتها على الشخص، وتكون الأعراض

والتأثيرات أكبر على الأطفال، مما يسبب لهم الكثير من المضايقات.

أعراض حساسية الأطفال

عندما يقوم الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة مسببات الحساسية على أنها أمراض،

ينتج عن ذلك بعض الأعراض التي تتدرج من الخفيفة إلى الشديدة.

ومن هذه الأعراض:

سيولة الأنف.

احمرار الجلد.

الحكة الجلدية.

السعال.

الإسهال والقيئ.

أسباب حساسية الأطفال

وهذه الأعراض لا تصيب الطفل دفعة واحدة، ولكن قد يصيبه عرض واحد أو اكثر

على حسب الجهاز الذي تعرض للحساسية.

حساسية الأطفال في فصل الربيع

أكثر ما تنتشر حساسية الأطفال يكون في فصل الربيع، فالجهاز التنفسي من أكثر

أجهزة الجسم تعرضا للإصابة بالحساسية، خصوصا في فصل الربيع عندما يستنشق

الطفل هواء محمل بحبوب اللقاح، أو الأتربة نتيجة التعرض للرياح الموسمية،

والتي تكون عادة محملة بالأتربة، فيبادر الجهاز المناعي بإطلاق مادة الهستامين

للتصدي لمثيرات الحساسية، فتظهر أعراض الرشح، والجيوب الأنفية، والتهاب في

الحلق أحيانا، وأعراض الربو في أحيان أخرى.

حساسية الجلد

وأحيانا تأتي الحساسية من تناول أنواع معينة من الفواكه، مثل الموز، أو الفراولة أو

المانجو، وأيضا من تناول الشيكولاتة، فتظهر أعراض الحساسية على شكل

إحمرار وحكة للجلد.

حساسية الأطفال من وبر الحيوانات

يصيب هذا النوع من الحساسية، الأطفال الذين يحتفظ أهاليهم بالحيوانات في

بيوتهم، سواء كان ذلك قط أو كلب، حيث تنتشر في أرجاء المكان وبر هذه

الحيوانات، وسريعا ما يلتقطه الصغار مما قد يسبب لهم حساسية الصدر.

العفن

هي حشرات غير مرئية، ولا تكتشف إلا بالمجهر، قد تتواجد داخل المنزل في

الأماكن المظلمة والرطبة مثل الحمامات المهملة، وقد يتواجد في الخارج من خلال

تعفن أكوام قمامة، أو بين أوراق الشجر.

حساسية الأطفال لبعض المنتجات

قد تسبب أنواعا ردئية لحفاضات الأطفال الحساسية الجلدية لهم. قد يكون ذلك بسبب

رقة جلد الطفل، وأحيانا لإهمال الأم في استعمال كريمات حماية جسم الطفل.

الحساسية الناتجة عن لدغ الحشرات

هناك أنواع من الحشرات تسبب لدغتها حساسية الأطفال، والكبار أيضا مثل

الناموس، والنمل، والنحل، والعديد من الحشرات الأخرى.

الحساسية ضد أنواع معينة من الدواء

حساسية الأطفال ضد أنواع معينة من الأدوية مشهورة جدا، حيث هناك قائمة من

هذه الأدوية، والتي يشاع استخدامها بين الأطفال. هذه الأنواع قد تسبب لهم حساسية

في منتهى الخطورة. لذلك يجب على الطبيب التأكد من أن الطفل لا يعاني من

حساسية المادة الفعالة في الدواء قبل أن يصفه للطفل المريض. وعلى الأم أيضا أن

تنتبه الطبيب لهذا الأمر وتتابع ابنها عند تناول أول جرعة من الدواء، وتلاحظ أي

أعراض حساسية تظهر عليه، وتبادر بإخبار الطبيب

أعراض حساسية الأطفال

هناك العديد من الأعراض تظهر على الطفل، وعلى الأم ملاحظة ذلك وإخبار

الطبيب فوار. هذه الأعراض هي:

انتفاخ في الوجه، أو العينين، أو الشفتين.

طفح على الجلد، وقد يبدو في شكل كدمات.

الشعور بوخز في الفم، ورغبة في حك الجلد.

ظهور بقع حمراء، وأحيانا يظهر بها تقشير.

احتقان وسيلان في الأنف واحمرار العينين، وقد يتطور لمشاكل في الأذن.

ظهور أعراض الربو مثل السعال وضيق التنفس وأزيز في الصدر.

ظهور التقيؤ والإسهال مباشرة بعد لدغ حشرة ما يعني إصابته بتحسس شديد

في المعدة.

كيفية اكتشاف وتشخيص حساسية الأطفال

بعد أن يتعرف الطبيب المعالج على أعراض الحساسية التي يعاني من الطفل من

خلال الحديث مع أم الطفل، يجري له مجموعة من الفحوصات التي يتعرف من

خلالها على درجة الأصابة، وبالتالي يكتب له العلاج المناسب

الفحوصات اللازمة لاكتشاف الحساسية:

– فحوصات الدم.

2- اختبار الجلد.

3- اختبار استثارة الحساسية، وفيه يعطى للصغير جرعة خفيفة من مسببات

الحساسية التي يتوقعها الطبيب، سواء عن طريق الشم أو الفم، ومراقبة

التطورات التي تحدث للطفل

كيفية علاج حساسية الأطفال

يتوقف تحديد العلاج المناسب للحساسية على عدة عوامل هي:

1- التاريخ المرضي للطفل الخاص بالحساسية.

2- عمر الطفل الذي يحدد الجرعة المناسبة لعلاجه.

3- شدة إصابة الطفل.

4- صحة الطفل العامة.

وسائل الوقاية من حساسية الأطفال

يفضل عدم مغادرة الطفل المنزل في الفترات الموسمية التي تنتشر فيها

مسببا الحساسية مثل فصل الربيع إلا للضرورة مع اتخاذ كافة الاحتياطات

اللازمة.

استخدام تكييف الهواء بدلا من فتح النوافذ التي يدخل من خلالها الغبار.

استخدام المكانس الكهربائية في تنظيف المنزل من الغبار أولا بأول.

استخدام وسائل التخلص من الرطوبة، إذا كانت نسبة الرطوبة عالية

بالمنزل.

وسائل العلاج المناعي لحساسية الأطفال

هناك العديد من مضادات الحساسية التي يستعين بها الأطباء للتخفيف من اعراض

الحساسية، أو القضاء عليها نهائيا.

ولكن في حال فشل العلاج سواء باستخدام مضادات الحساسية، او الوسائل التقليدية

في البعد عن مسببات الحساسية في تخفيف الأعراض، وظهرت معاناة الصغير

بشكل كبير، لا يجد الطبيب بدا من استخدام العلاج المناعي، بتعريض الصغير

لجرعات خفيفة من مسببات الحساسية بما يحفز الجهاز المناعي للطفل بالتصدي

لها، ومن ثم إنتاج الجسيمات المناعية التي تتصدى لها والقضاء عليها قضاءً نهائيا.

ومن المعروف أن هذا النوع من العلاج قد يتطلب بعض الوقت، حيث يتم تعريض

الصغير لمسببات الحساسية على جرعات بسيطة، ومتباعدة في نفس الوقت.

ومع استخدام هذا النوع من العلاج يتعين استمرار علاج الطفل بمضادات الحساسية

للتخفيف من آثارها، وفي نفس الوقت يتم توفير البيئة السليمة التي تحميه من

التعرض للحساسية، وتناوله الطعام المناسب الذي لا يسبب له حساسية.

العلاج الدوائي لحساسية الأطفال

أهم ما يجب لفت االنظر إليه، هو عدم استسهال إعطاء أي دواء حساسية

شائع من أجل علاج الحساسية للصغار، بل لابد من استشارة الطبيب ليعطي

الصغير الدواء المناسب والجرعة المناسبة أيضا.

يعطى الصغير مضادات الهيستامين وفق الجرعة المناسبة التي يحددها

الطبيب، مع الحرص على إبعاد الطفل عن مسببات الحساسية.

الانتظام في إعطاء الدواء للصغير المريض في المواعيد المقررة.

من المحتمل أن يستعين الطبيب بعلاج للاستخدام الخارجي فقط، مثل بعض

الكريمات ذات التخدير الموضعي بنسب بسيطة جدا تتناسب مع عمر الطفل،

لتخفف من أعراض الحكة.

تعرفنا اليوم على حساسية الأطفال، مسبباتها وأعراضها، وأيضا الطرق المختلفة

لعلاجها. نرجو أن نكون قد أفدناكم بتلك المعلومات.

في انتظار مداخلاتكم ومشاركاتكم ومعرفة تجاربكم ونصائحكم في موضوع

اليوم.

وأهم سبل علاج الطفل المصاب الحساسية هي الابتعاد الكامل عن مسببات

الحساسية، سواء الدواء الغير مناسب، أو أنواع الأطعمة التي يتحسس منها، أو

مخالطة الحيوانات التي تصيبه وبرها بالحساسية

اترك رد