الاسرة والمجتمع

كيف يتعامل الزوج مع زوجته العصبية ؟

الزوجة العصبية

المرأة العصبية تعتبر قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في أى وقت، في هذه الحالة عليك أن تتعامل معها بكل ذكاء، كما يجب عليك احتوائها، فلا يصح أن تستسلم إلى مشكلة زوجتك و عصبيه خصوصاً أن قد تكون تلك العصبية نابعة من ضغوطات الحياة المستمرة.

 لذلك عليك بإتباع بعض النصائح التي تساعدك في التعامل مع الزوجة العصبية حتى يسود بينكم المودة و الرحمة، و من ضمن هذه النصائح:

  • المدح

يجب عند التعامل مع الزوجة العصبية، أن يقوم الزوج بمدحها يساعدها على الشعور بالرضا التام عن نفسها، حيث إنه من أكثر الأمور التي تجعل الزوجة متمسكة برأيها و جعلها تميل للتمسك بوجهة نظرها هو عدم تقبلها كونها مخطئة في بعض الأحيان، لأنها قد تعتقد أنها تتصرف دوماً بطريقة صحيحة، بالإضافة إلى كونها تعتقد بامتلاكها أفضل الطرق للقيام بكل شيء.

لذا فقد تصبح حساسة قليلاً عند إخبارها بوجود طرق أخرى للقيام بالأمور بشكل مختلف،لأنها ترى أن الاختلاف في الرأي معها من طرف زوجها يشكل هجوماً شخصياً عليها حتى لو لم يقصد إيذاءها، ولذا يمكن استخدام بعض الجمل الإيجابية من قبله للحديث معها.التفكير في وجهة نظر الزوجة

يجب على الزوج أن يفكر في وجهة نظر الزوجة، ويحاول أن يستوعب وجهة نظرها كما عليه أن يتحلى بالصبر معها، كما يتوجب عليه أن يعرف أنّ أسلوب العناد، والتمسك بالرأي ليس شيئاً سيئاً دائماً بل يدل في العادة على كونها ذكيةً، وناجحةً في مسؤولياتها، ولديها القدرة على صنع قرار صائب، لذا يجب على الزوج تقبلها وعدم محاولة تغييرها، فعندها يدل على أنها إنسانة إيجابية، و لديها ثقة كبيرة بنفسها و بقدرتها على حل المشاكل و مواجهة صعوبات الحياة مع زوجها.

  • إظهار الحب للزوجة

من الممكن أن يكون السبب في عناد الزوجة هو أنها لم تعد تشعر بالحب من طرف زوجها، وقد تفكر بشكل مفرط في ذلك عند اتهامه لها بالعناد، ففي هذه الحالة يتوجب على الزوج أن يؤكد لها أنه يحبها كثيراً، ويشعرها بكونها مميزة لديه، ويظهر امتنانه لوجودها بجانبه، وبأنه يريد البقاء معها للأبد، ويفضل أن يقوم بقضاء المزيد من الوقت معها، كما عليه أن يركز على العلاقة بينهما طوال الوقت، ويفهم جيداً بأن ما يهمه حقاً هو رحلتهما معاً وليس وجهة أحدهما، خلال هذه الرحلة سيتعلم أن الكثير من الأشياء عن بعضهما البعض، وعن علاقتهما ليتمكنوا من النجاح في حياتهما الزوجية معاً.

إرشادات لحياة زوجية أكثر إستقراراً

التزام الهدوء

ينصح بتجنب الحديث مع الزوجة العصبيّة وتركها حتى تهدأ تماماً عند انفعالها، وذلك لأن الرد والغضب سيزيد الموقف حدّة، وسيظهر الزوج وكأنه في حالة دفاع وغير متعاون، ولذلك يفضل الابتعاد عنها قليلاً، ومنحها مساحة لإنهاء الخلاف وتجاوز الموقف بهدوء وحكمة، مما سيقلل من عصبيتها وانفعالها بسرعة.

تجنب تبادل الصوت العالي و الصراخ

يجب أن يتم التفاهم بين الزوجين بأسلوب سهل و تجنب رفع الصوت أثناء محادثتها، والحرص على التحدث معها بصوت هادئ و بوتيرة منخفضة، مما سيجعلها تقلل من عصبيتها، ويشجعها على أن تعامله بالمثل فتخفض صوتها.

الإحترام و الحزم في معاملة الزوج

يعتبر التصرف بحزم ووضوح مع الزوجة أمراً جيداً، بحيث يعبر الزوج عن رغباته وحاجياته بشكل مباشر، وبطريقة تظهر الاحترام والحب، مع الأخذ بعين الاعتبار إلى مشاعر شريكته ورغباتها أيضاً، إذ إن التحدث بلباقة، وصدق، ووضوح، من شأنه أن يجعلها شريكة متعاونةً، ومتفمهةً، ومساعدة لزوجها.

الإستماع الجيد للزوجة

يجب أن تشعر الزوجة ان شريكها يأخذ كلامها على محمل الجد وينصت إليها و يقدرها سيجعلها تشعر بالخيبة والتجاهل، ولكن عند حدوث العكس يتسبب وانفعالها و غضبها وعصبيتها، ولذلك يجب على الزوج الإنصات لزوجته، وأن يحاول فهم مشاعرها، ورغباتها، واحتياجاتها، وأن يُشعرها باهتمامه ورغبته في الاستماع لها.

الوقوف بجانب الزوجة

قد تشعر الزوجة بمشاعر مؤلمة خلال وقت الغضب، مثل: الخوف، أو الحزن، ولذلك على الزوج أن يتصرف بحكمة معها، وأن يستوعبها، ويتجنب أي انفعال قد يزيد الموقف سوءاً، وأن ينتظرها حتى تهدأ، ويظهر التعاطف معها، ليمنحها طاقة إيجابية، ويعزز التعاون فيما بينهما.

إختيار الوقت المناسب لمناقشة المشكلة

يفضل اختيار الوقت التي تكون فيه الزوجة هادئة لمناقشتها وحل المشكلة والموقف الذي تسبب بعصبيتها، فلا فائدة من مناقشة مشكلة خلال وقت الغضب، إذ ستكون مناقشة عقيمة وغير عقلانية، ولذلك يجب اختيار الوقت الذي تكون فيه الزوجة أكثر انفتاحاً، وجاهزية للاستماع، والتفاهم، والنقاش، كما على الزوج أن يعرف الوقت المناسب للانسحاب، وذلك للتخفيف من حدّة الموقف وقت الغضب، والطّلب من الزّوجة بالتحدّث في المشكلة لاحقاً عند هدوء الموقف.

التعرف على سبب المشكلة

يساعد تحديد السبب على حل المشكلة، والتخلص من العصبية والغضب، لذا على الزوج كشف السبب الأساسي لغضبها، وتشجيعها على توضيح سبب شعورها بالغضب وتعبيرها عنه، مع ضرورة تَجنب مقاطعتها أثناء التحدث، والاستمرار في طرح الأسئلة، ومنحها الوقت الكافي حتى تشرح ما تشعر به بالكامل، مع محاولة فهم مشاعرها ورؤية الموضوع وفق منظورها الخاص.

مساعدتها في الأعباء المنزلية

على الزوج مساعدة زوجته في الأعمال المنزلية‘ لكي تتخلص من مشكلة الضغوط وتراكمها عليها والتي تصيبها بالكثير من العصبية بالإضافة إلي تحمل المسئوليات معها لزيادة شعورها بالاطمئنان والرضا في علاقاتها الاجتماعية، كما عليك تشجيعها على ممارسة الرياضة فهي تساعد في الاسترخاء وإزالة الشعور بالضغوط.

لا تعارضها دائما

إن أكثر ما يجعل الزوجة تزيد في العند هو رفض زوجها لجميع آرائها‘ ولذلك فحاول أن تتقبل أرائها حتى وإن كانت غير صحيحة؛ ثم تحاول ان تقنعها من خلال النقاش برأيك مثلا أو الرأي الأرشد لحل اي مشكلة تواجهكم، لأنك إذا قابلت أراها دائما بالرفض فسوف تتمسك برأيها أكثر وسوف تزيد في العند وهذا أمر بالطبع غير محبوب.

 افتح حوار دائما مع الزوجة

من أهم الأخطاء التى يقع فيها الأزواج في بداية الزواج هو عدم إقامة حوار ونقاش مفتوح بينهما فيعتادوا على عدم الحوا، وبالتالى يصعب مناقشة أي مسألة معا؛ بل نجد أن كل طرف يطرح رأيه ويريد أن يلزم الآخر به؛ ولكن إذا كان هناك تعود على النقاش دائما في أي مسألة سوف يوفر ذلك عليكما الكثير من المتاعب وسوف يقلل من درجة العند أيضاً.

حاول أن توسع دائرة معارفها

عليك أن تجعل زوجتك غير منغلقة على نفسها بل شجعها على تكوين الصداقات مثلا، لأن تكوين الصداقات والوجود في وسط مجموعة يجعلها قادرة على الاستماع إلى آراء الآخرين وتقبلها وبالتالى سوف يساعد ذلك على تغيير طريقة تعاملها معك؛ لأنها سوف تكون معتادة على الاستماع لأكثر من رأي.

لا تحدثها وهي غاضبة

احذر من أن تقوم بالتحدث مع زوجتك وهي في قمة غضبها في أي موضوع، لأنها عندما تكون غاضبة سوف تنتهز الفرصة حتى تصر على رأيها أكثر وتصر على العند؛ مما سوف يعقد المشكلة ويصعبها أكثر، لذلك حاول أن تختار الوقت الذي تتعامل فيه مع زوجتك وتتحدث إليها فيه خصوصا إذا كان موضوع مهم

كن هادئا معها

عندما تكون الزوجة غاضبة ومصرة على رأيها؛ من الخطأ ان تقابل أنت ذلك بالغضب والثورة أيضا‘ لأن ذلك سوف يصل بهما إلى طريق مسدود بل حاول ان تكون هادئا ولا تثور عليها أو تمطرها بكلمات قاسية وانتظر حتى تهدأ؛ ثم تفاهم معها بهدوء فإن ذلك سوف يساعد على عدم استمرار الزوجة في العند ويزيد من درجة التفاهم فيما بينهما أيضا.

 وفي النهاية يجدر بك عزيزي القارئ أن تتعامل مع الامور بشكل عام بصورة هادئة حيث أن الحياة الأسرية في المطلق تحتاج إلى مزيد من الهدوء والتعامل، كما أن الزواج رباط مقدس لا يمكن أن يتم هدمه لأسباب غير جوهرية.

اترك رد